الرياضة / اليمن العربى

الرياضة اليوم شبهة فساد تطارد "بي إن سبورتس" حول حقوق بث المونديال

فتح الإدعاء السويسري، تحقيقا جنائيا مع جيروم فالكه، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي (فيفا)، والقطري ناصر الخليفي الرئيس التنفيذي لمجموعة "بي إن" الإعلامية، في أحدث تصعيد لوتيرة التحقيقات التي تجريها السلطات هناك في فساد كرة القدم.

وقال مكتب المدعي العام السويسري، اليوم الخميس "يشتبه في أن جيروم فالكه قبل امتيازات لم يكن يستحقها من رجل أعمال في قطاع حقوق البث الرياضي، فيما له صلة بمنح الحقوق الإعلامية لبطولة كأس العالم أعوام 2018 و2022 و2026 و2030 لدول بعينها، ومن ناصر الخليفي فيما يتصل بمنح الحقوق الإعلامية لدول بعينها فيما يخص كأس العالم عامي 2026 و2030".

فيما أعلنت السلطات الفرنسية أن مكاتب شبكة "بي إن سبورتس" في باريس جرى تفتيشها اليوم الخميس، كجزء من تحقيق جنائي مع جيروم فالكه وناصر الخليفي.

وأعلن مكتب المدعي العام السويسري، أنه بدأ تحقيقات في مارس/آذار الماضي مع فالك والخليفي، إضافة لرجل أعمال لم يكشف عن اسمه ويعمل في قطاع حقوق البث الرياضي. 

وأضاف مكتب المدعي العام، أن الثلاثة يشتبه في ارتكابهم لجرائم الرشوة والاحتيال وسوء الإدارة والتزوير.

وأصدر مكتب المدعي العام المالي في فرنسا بيانا اليوم الخميس، قال فيه إن اثنين من ممثليه إلى جانب مسؤولين فرنسيين آخرين يختصون بشؤون مكافحة الفساد والتهرب الضريبي، قاموا بعملية التفتيش.

وأضاف البيان أن التفتيش تم بالمشاركة مع السلطات السويسرية ومسؤولين قضائيين أوروبيين.

ورفض باري بيرك، المحامي الأمريكي لفالك، التعليق، ولم يرد ممثلون لبي إن في قطر وباريس، على طلبات للحصول على تعليق.

ويسعى (فيفا) لتغيير إجراءاته وطريقة العمل، في أعقاب أسوا أزمة في تاريخه والتي ظهرت على السطح في عام 2015، بعد إدانة الولايات المتحدة لعشرات من المسؤولين الكرويين بسبب اتهامات ترتبط بالفساد.

مصدر خبر الرياضة اليوم شبهة فساد تطارد "بي إن سبورتس" حول حقوق بث المونديال من موقع اليمن العربى ورابطه الخبر الاصلي من هنا اليمن العربى

قد تقرأ أيضا