الارشيف / أخبار العالم / الوطن العربي / مصر العربية

هل يعني استفتاء كردستان الانفصال عن العراق؟.. قيادي كردي يجيب

قال القيادي الكردي شيركو حبيب ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني بالقاهرة إنَّ استفتاء الإقليم ليس جريمة أو عملية ضد القانون، مؤكِّدًا أنَّه عملية قانونية ودستورية ومن حق أي شعب من شعوب العالم إجراء استفتاء على مطلب قومي أو شعبي أو الاستقلال".

 

واتفقت الأحزاب الكردية في إقليم كردستان العراق، أمس الأول الأربعاء، على إجراء الاستفتاء الشعبي على مصير الإقليم في 25 سبتمبر المقبل، وإجراء الانتخابات البرلمانية وانتخابات رئاسة الإقليم في 6 نوفمبر المقبل.

 

وأضاف حبيب - في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية"، اليوم الجمعة - أنَّ "قرار القيادة السياسية في الإقليم بإجراء استفتاء في شهر سبتمبر المقبل هو تفويض أو توكيل من الشعب للقيادة السياسية لإجراء مباحثات ومفاوضات باسمه سواء مع الحكومة المركزية أو الحكومات الأخرى سواء الإقليمية أو العربية أو الأوروبية والأمريكية".
 

وأشار إلى أنَّ إجراء الاستفتاء لا يعني إعلان الدولة الكردية أو انفصالها عن العراق، وإنَّما سيمهد لإجراء المفاوضات بين الإقليم و بغداد.

 

وتابع: "الكرد حاولوا بكل الإمكانيات والدعم بناء عراق ديمقراطي مبني على أساس الشراكة الحقيقية لكل مكونات العراق ودولة مؤسساتية تحترم حقوق الإنسان لكنَّه تمَّ تهميش مكونات العراق الاساسية من السنة وكورد في العديد من المناصب السيادية والعسكرية".

 

ولفت القيادي الكردي إلى أنَّ إقليم كردستان كان يستطيع  الاستقلال عام ١٩٩٢ لكنهم أقروا بإرادتهم الفدرالية ضمن الدولة العراقية، مؤكِّدًا أنَّه حال قيام دولة كوردستان فإنَّها ستكون دعمًا وسندًا للعرب وعامل استقرار في المنطقة.

 

وردًا على التحرُّك الكردي، قالت الحكومة العراقية - في وقتٍ سابق اليوم - إنَّها تعارض أي مساعٍ من جانب الأكراد لإعلان الاستقلال.

 

وصرَّح المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثي بأنَّ أي موقف أو خطوة تتخذ من أي طرف في العراق يجب أن تكون مستندة إلى الدستور، وأي قرار يخص مستقبل العراق المُعرَّف دستوريًّا بأنَّه بلد ديموقراطي اتحادي واحد ذو سيادة وطنية كاملة يجب أن يراعي النصوص الدستورية ذات الصلة.

 

وأكَّد أنَّ "مستقبل العراق ليس خاصًا بطرف واحد دون غيره، بل هو قرار عراقي وكل العراقيين معنيون به"، مشيرًا إلى أنَّه لا يمكن لأي طرف وحده أن يحدد مصير العراق بمعزل عن الأطراف الأخرى".

 

وذكر حبيب أنَّ الاستفتاء سيساعد على استقرار وإنهاء المشكلات بين الكرد و الحكومات العراقية وعدم خوض الطرفين في مشكلات و عقبات لا يحمد عقباها.

 

 

 

 

وأكد فايد على أن الاستفتاء الهدف منه ليس الاستقلال ولكنه فقط تفويض وإسناد شعبي  للقيادة السياسية بإقليم كردستان.

 

 

وأشار فايد إلى سبق وأن نظم استفتاء مشابه عام 2005 على هامش التصويت على الدستور العراقي، وكانت النتيجة نعم لحق تقرير المصير، مشيرا أن الاستفتاء القادم سيأخذ الصفة الرسمية من رقابة محلية ودولية.

 

 

ولفت المختص بالشأن الكردي إلى أن إقامة الدولة الكردية يتطلب توافق بين ثلاث دوائر، محليا مع الحكومة المركزية العراقية، وإقليميا مع دول الجوار كتركيا وإيران، ودوليا مع الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الدول الكبرى، وهو ما يرده الأكراد عن طريق الاتستفتاء الذي يقوي مقوفهم في التفاوض مع هذه الدوائر.

 

 

هذا هو موقف بغداد من قرار أربيل تحديد موعد الاستفتاء على الاستقلال

 

وأبدت الحكومة العراقية اليوم الجمعة، موقفها رسمياً، من إعلان اقليم كوردستان بتحديد موعد لاجراء الاستفتاء على استقلال الاقليم في سبتمبر المقبل.

 


وقال سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي، في بيان له إنن "الحكومة العراقية تستند الى الدستور باعتباره يمثل المرجعية القانونية والسياسية في تحديد العلاقة بين الحكومة الاتحادية والاقليم وهو الاساس في تسمية صلاحيات كل منهما".

 

وأضاف أن "أي موقف أو خطوة تتخذ من أي طرف في العراق يجب أن تكون مستندة الى الدستور ومتوافقة مع مضامينه، وأي قرار يخص مستقبل العراق المُعرَّف دستوريا بأنه "بلد ديمقراطي اتحادي واحد ذو سيادة وطنية كاملة" يجب أن يراعي النصوص الدستورية ذات الصلة".

 


وأكد الحديثي أن "مستقبل العراق ليس خاصا بطرف واحد دون غيره، بل هو قرار عراقي وكل العراقيين معنيين به ويجب أن يكون للعراقيين جميعا كلمتهم بخصوص تحديد مستقبل وطنهم".

 


وتابع: "لا يمكن لأي طرف لوحده ان يحدد مصير العراق وبمعزل عن الأطراف الأخرى، وأي قرار فيما يخص هذا الشأن يجب أن يتم بالتشاور مع الأطراف الأخرى ويراعي التوافق الوطني".

 

 

وكان اجتماع للأحزاب السياسية الكوردستانية ، عُقد الأربعاء  الماضي برئاسة مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان ، حدد الـ 25 من سبتمبر المقبل موعداً لإجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كوردستان الذي سيشمل المناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم ايضاً من ضمنها مناطق كركوك وطورزخورماتو وسنجار .

لقد قرأت خبر هل يعني استفتاء كردستان الانفصال عن العراق؟.. قيادي كردي يجيب في موقع نيوز مصر 24، وتم نقلة تلقائياً من موقع مصر العربية ونحن غير مسئولين عن صحة الخبر منع عدمه واليكم رابط مصرد الخبر التالي من هنا مصر العربية تحياتنا.

قد تقرأ أيضا